Top News :
Home » » الإسراء والمعراج ... منحةٌ بعد محنة - مسليميديا نيوز

الإسراء والمعراج ... منحةٌ بعد محنة - مسليميديا نيوز

Posted on Friday, 15 May 2015 | garis 21:00

مسليميديا نيوزالإسراء والمعراج ... منحةٌ بعد محنة.

فأما المنحة فكانت في ليلة السابع والعشرين من شهر رجب حيث أُسري بالحبيب المصطفى ﷺ من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى , من مكة إلى القدس وهنا نرى الارتباط بين مكة والقدس , ثمّ عُرجَ به ﷺ من القُدسِ إلى السماء , فالقُدسُ إذا معراجنا إلى السماء ..
وارتقى به ربه جلّ وعلا من سماءٍ إلى سماء حتى وصل إلى سدرة المنتهى , {عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى * لَقَدْ رَأَى مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى } , وصل ﷺ إلى مكانٍ لم يصله أحدٌ قبلهُ قط حتى جبريل "عليه السلام" وقف وقال :
تقدم يا طــــه تقدّم للقاءِ ربك , فكان ذلك اللقاء تشريفاً وتكريماً للحبيب المصطفى ﷺ ..

الحضرةُ الإلهية تتجلى على الحضرةِ المحمدية وهو بالأفق الأعلى في كنف محبوبه سبحانه ..

ولكن السؤال هنا : متى كانت هذه المكرمة للنبي ﷺ ؟؟ ماهو الحدث الذي سبقها في حياته ﷺ ؟؟

هنا نرى المحنةَ التي سبقت هذه المنحةَ العظيمة , المحنةُ كانت رحلتهُ إلى الطائف عندما ضاقت عليه الدنيا في مكة , عندما منعه قومه وعذبوه توجَّه إلى الطائف , ذهب إليهم ليُخرجهم من الظلمات إلى النور , ولكنهم أغلقوا قلوبهم وأصموا آذانهم ورفضوا دعوته ﷺ ولم يكتفوا بذلك بل جعلوا سفاءهم وصبيانهم يشتمونهُ ويضربونهُ بالحجارةِ حتى أدموا قدميه الشريفتين ..

ولم يكن منه ﷺ إلا أن جلس يناجي ربه :
{ اللهم إليك أشكو ضعفَ قوتي وقلةَ حيلتي وهواني على الناس , إلى من تكلني يا رب إلى بعيدٍ يتجهمني أم إلى عدوٍ ملكته أمري , إن لم يكن بك غضبٌ عليّ فلا أُبالي , لك العتبى حتى ترضى , لك العتبى حتى ترضى }

هكذا كان يناجي محبوبه وهو طريدُ مكةَ والطائف , وقلبهُ الشريف مملوءٌ بالرضا عن ربهِ عبودية واستسلام ورضا ..

وعندما خُيّرَ في نوع العذاب الذي سينزل على قومه لم يكن جوابه إلا : { اللهم اهد قومي فإنهم لايعلمون }

وهنا يتجلى الحق عليه , إن لم يعرف قدركَ أهلُ الأرض فسيعرف قدركَ أهلُ السماء ..

فبهذه الأحوال الصادقة وبهذا الرضا عن الله وبهذا الصفح الجميل عن العباد نال ﷺ مكافأة الإسراء والمعراج ..

فاعلموا أيها الأحبة أنه من صبر على المحن ورضي بقضاء ربه كافأه الله على صبره وعبوديته بالمنحِ الكريمةِ وبالرضا والرضوان .. }

من ‫#‏نفحات‬ ‫#‏الإسراء_والمعراج‬ ل ‫#‏سماحة_مفتي_سوريا‬ الشيخ الدكتور ‫#‏أحمد_بدر_الدين_حسّون‬ بارك الله بعمره via facebook

Share this post
:
Comments
0 Comments

Post a Comment

 
Konten boleh dicopy dan disebarkan untuk dakwah | Cantumkan www.muslimedianews.com
Copyright © 2013-2014. Muslimedia News - Media Islam | Voice of Muslim - All Rights Reserved
RSS | Sitemap | MMN dan Redaksi | Disclaimer | Contact | Iklan
Support IT : MK | JT | MT and IT Muslimedia News